أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم  

1

أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم

أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
مع إعلانها الترشح إلى “مجلس الشعب”، أضحت (هدى محمد) أول شخص أصم يتطلع إلى الحياة البرلمانية في سوريا.
الشابة القوية التي تنتظر بشغف دخول السباق الانتخابي الذي ينطلق منتصف الشهر الجاري، تختصر نجاحها في حديثها لـ “سبوتنيك”: “وُلدت في عائلة متواضعة، واجهت تحديات كبيرة بسبب إعاقتي السمعية، ولكني لم أسمح لمصاعب الحياة أن تهزمني، ولا أن تعيقني عن تحقيق أحلامي”.
بعدما تزوجت وأنجبت طفلتها الأولى (جودي)، قررت هدى الانخراط في دراسة الماجستير في الإرشاد الإجتماعي، لتنالها بدرجة “تفوق” مسجلة بذلك حضورها كأول السوريات اللواتي يحصدن هذه الشهادة العلمية، لم يكن الأمر يتلك السهولة، لكنه في المقابل كان حقلا جديدا للانتصار على الظروف الشخصية والعامة الاستثنائيتين: “إرادتي دفعتني قدما للاندماج بمجتمع الجامعة، حاصرت خوفي، لم أنعزل عن العالم، واستطعت أن أوازن بين دراستي وبين مسؤوليتي تجاه منزل وزوج وطفلة.. وبالرغم من التعب الذي عانيته، إلا أنني أثبت للجميع قدراتي، وأولهم نفسي”.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
تسعى الشابة هدى حاليا لدخول عالم السياسة من خلال الترشح لعضوية مستقلة في البرلمان السوري (مجلس الشعب)، يحدوها الأمل والعمل إلى تحويل حضورها البرلماني لما يشبه مضخم الصوت الخاص بإيصال مطالب ذوي الاحتياجات الخاصة ممن تكاد أصواتهم وحقوقهم ومصالحهم تتلاشى في بيئة اجتماعية غمرها الحرب والحصار الاقتصادي، بالكثير من المآسي.

تطوع.. وأحلام

تقول هدى: “بعد حصولي على الماجستير، أصبح طموحي أكبر، وقررت تأسيس جمعية لدعم الأشخاص الصم ودمجهم بالمجتمع حملت اسم (لغتي إشارتي) وقدمت عبرها مع فريق من المتطوعين أنشطة ودورات تدريبية مختلفة”.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
كما نجحت هدى في اكتساب خبرات كبيرة في ميدان نشاطها التطوعي من خلال المشاركة بفعاليات عالمية في سوسيرا وألمانيا، والاستفادة من تجاربها ضمن بلدها سوريا.
اليوم، ثمة مساحة جديدة للأحلام، إذ تتمنى هدى بأن تحظى بعضوية مجلس الشعب لتكون ممثلة داعمة للأشخاص ذوي الإعاقة: “في حال نجحت في الانتخابات، لن أشعر بأن هنالك تحديات مستحيلة، وخاصة بوجود أشخاص مساعدين متقنين للغة الإشارة، سيكونون صوتي وسمعي” تحت قبة البرلمان.
لن تكون المنافسة التي تنتظر هدى في نيل الأصوات الكافية لدخول البرلمان السوري بالسهلة، ففي فئة المستقلين سيكون هنالك منافسين كبارا من القطاعين الاقتصادي والاجتماعي، وهؤلاء لديهم الملاءة الكافية للإنفاق بشكل كبير على حملاتهم الانتخابية.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
ومع ذلك، تبدو الشابة المثابرة متفائلة بما تفعله، وفي الوقت نفسه، متصالحة مع النتائج الممكنة لهذه المنافسة المتوقعة بشراستها: “تقدمت بترشيحي للانتخابات التي ستجري في 15 تموز (يوليو)، سأفعل كل ما أستطيع، وفي كل الأحوال، فكلّي ثقة بأنها تجربة متميزة حتى لو لم أنجح فيها”.

برنامج انتخابي

تتمتع المرشحة البرلمانية السورية برؤية واضحة ومتراكمة من حياتها الشخصية والعملية لما تطرحه وتدافع عنه تحت قبة البرلمان.
تقول هدى: “سأسعى لإعادة تفعيل دور المعاهد الخاصة بذوي الإعاقة في دمشق وباقي المحافظات، وإعادة ترميم ما دمرته الحرب الإرهابية لاسيما أن هناك عددا من الأشخاص ذوي الإعاقة حرموا من التعليم بسبب عدم وجود أقسام داخلية في المعاهد، كما سأفرد مساحة للجوانب الاجتماعية والتعليمية من خلال إقامة دورات مستمرة وأنشطة متنوعة وسأعمل على تطوير هذا العمل ونقله إلى خارج دمشق”.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
وتتطلع الشابة في حال وصولها إلى البرلمان السوري، إلى “معالجة جذرية للتشريعات الخاصة بذوي الإعاقة حيث يجب تعديل القديم منها وإحداث تشريعات جديدة تواكب العصر”.
وفي اختزال ممكن لرؤيتها وإيمانها، تقول المرشحة البرلمانية: “رسالتي لا شيء مستحيل على الإنسان خاصة الشباب وعليهم أن يعملوا على تحقيق أهدافهم إذا توفرت الإرادة والعزيمة وعليهم أن لا يترددوا أبدا للوصول إلى أهدافهم أي كانت الصعوبات والتحديات”.

العائلة سرّ النجاح

لأسرة هدى دور كبير في تحقيق طموحاتها، حيث تقول هدى: “تلقيت أول دعم من أسرتي والدتي رحمها الله التي كانت مرافقة لنجاحي ووالدي الذي كان سندا لي وإخوتي…وأيضا معهد المعوقين سمعيا بدمشق الذي كان له دور كبير في نجاحي وأساتذتي في الجامعة الذين لم يبخلوا علي بالمساعدة”.
وتتابع هدى أنها بعدما تزوجت وتفرغت للمنزل: “أنجبت طفلتي الأولى.. بدأت أفكر في إكمال دراستي.. درست، ونجحت، فرحتي كانت كبيرة وبعد التشاور مع زوجي والأهل، قررت دخول الجامعة”.
تستطرد المرشحة البرلمانية السورية حديثها لـ “سبوتنيك”: “في البداية، كان هناك خوف شديد فحياة الجامعة تختلف عن حياة المدرسة.. كنت الطالبة الوحيدة الصماء.. في الأيام الأولى، ساورني الارتباك في هذه البيئة المفتوحة، لكني بدأت أكسر حاجز الخوف لأعتمد على نفسي”.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
لم يمر وقت طويل حتى أصبح لدى هدى صديقات يتواصلن فيما بينهن بسهولة، بعدما علمتهم لغة الإشارة، تضيف المرشحة البرلمانية: “طبعا أن أكون ربة منزل، وأما لطفلتين، وطالبة جامعية، وأفتقد للتواصل الحر مع العالم، هذا الأمر ليس بالسهل، تعب مضاعف وسهر ودراسة.. ولكني والحمد لله استطعت أن أنجز”.

أم وزوجة ناجحة

تحكي هدى المرشحة الصماء للبرلمان، قصتها عن كيفية تحقيق التوازن بين العمل والأمومة، رغم إعاقتها السمعية، إلا أن هدى لم تدع لهذه الإعاقة ممرا أمام واجباتها في تربية أبنائها بشكل مسؤول.
تقول المرشحة البرلمانية: “منذ أن أنجبتهم، واجهت تحديات كبيرة في التواصل معهم وفهم احتياجاتهم، ولكن بفضل الله وإصراري وحبي العميق، استطعت تجاوز هذه التحديات وتكوين علاقة قوية وصحية مع أطفالي”.
أول صماء تتطلع لدخول البرلمان السوري: أسعى لأكون صوت من لا صوت لهم - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2024
بالرغم من إعاقتها، تستخدم هدى وسائل الاتصال البصرية والإشارات للتواصل مع أبنائها بشكل فعال، كما تضع خططا محكمة لتنظيم وقتها بين العمل والوقت المخصص لأولادها، مما يساعدها على تحقيق التوازن المثالي بين الحياة المهنية والأسرية.
بفضل صبرها وتفانيها، تمكنت هدى من تربية أبنائها بكل حب واهتمام، مبرزة بذلك قدرتها في التغلب على التحديات وتحقيق التوازن بين الأمومة والعمل ، ليجعلها ذلك نموذجا يحتذى به للأمهات ذوات الإعاقات.
( نقلا  عن سبوتنيك)