إيران: نجري مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن المعتقلين

5

بعدما جددت الإدارة الأميركية تأكيدها السبت الماضي، على أنها لن تقبل باتفاق جزئي مع إيران في ما يتعلق بملف المعتقلين

والسجناء مزدوجي الجنسية، أعلنت الحكومة الإيرانية، الثلاثاء، أنها تجري مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن هذا الملف الشائك.

وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن بلاده تجري مفاوضات لإطلاق سراح المواطنين الإيرانيين

المحتجزين في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

كما أوضح في معرض رده على أسئلة وسائل الإعلام بشأن قضايا السياسة الخارجية، أن موضوع الإفراج عن سجناء إيرانيين في

الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية الأخرى الذين تم احتجازهم كرهائن موجود دائما على جدول الأعمال.

وأضاف أن هذه القضية تحظى بأولوية كبيرة ولطالما اقترح وزير الخارجية تبادل جميع السجناء الإيرانيين والأميركيين، مؤكداً أن

الإدارة الأميركية الجديدة وقد أولت هذا الملف أيضاً أهمية واضحة، مؤكداً أنه حال الوصول إلى نتيجة فسيتم الإعلان عنها في حينها.

لا قبول بإفراج مجتزأ

يشار إلى أنه وفي لقاء مع سجناء أميركيين سابقين في إيران، وعائلات بعض السجناء الحاليين، قال روبرت مالي، المبعوث

الأميركي الخاص لإيران، إن الولايات المتحدة تسعى للإفراج عن جميع المعتقلين الأميركيين، عبر محادثات مع السلطات الإيرانية،

ولن تقبل بالإفراج عن بعضهم فقط، كما حصل سابقا في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما.

كما أوضح، بحسب ما نقلت شبكة “سي بي سي نيوز” اليوم السبت، أنه لا يريد تكرار صفقة تبادل الأسرى لعام 2016 حين أفرج

عن مجموعة من الأميركيين دون تأمين الإفراج عن رجل أعمال إيراني أميركي (سياماك نمازي) محتجز في طهران.

وشدد على أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تصر على إطلاق سراح جميع الأميركيين المسجونين ظلما في إيران، ولن تقبل

“بصفقة جزئية” خلال المفاوضات.

مرحلة مؤلمة

وقال لمجموعة من السجناء السابقين وأهالي سجناء أجانب موجودين حاليا وراء القضبان في إيران: “لقد عملت على هذه

القضية خلال إدارة أوباما عندما قمنا بتأمين الإفراج عن عدد من مواطنينا المعتقلين ظلما، ولكن ليس جميعهم”.

إلى ذلك، وصف ما جرى عام 2016 بالمرحلة المؤلمة للغاية”، معربا عن تفهمه لشعور أقارب نمازي، الذي لا يزال مسجونًا

والذي احتُجز والده باكير لاحقًا عام 2016 أيضا ولا يزال ممنوعًا من مغادرة البلاد.

كما أكد أن هذا الحادث لا يزال يثقل كاهله، مضيفا “علينا إكمال العمل، وإتمام صفقة إطلاق جميع الأسرى” .

وختم مشددا على أن هذا الملف أولوية بالنسبة للرئيس الأميركي.

روبرت مالي (أسوشييتد برس)

وكانت الإدارة الأميركية أوضحت عدة مرات سابقا أن هذا الملف غير مرتبط بالمفاوضات النووية، التي انطلقت مطلع أبريل

الماضي في فيينا، وخاضت 6 جولات دون أن تتوصل حتى الآن إلى توافق يعيد إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم العام 2015 بين

إيران ودول الغرب، والذي انسحبت منه واشنطن عام 2018، معيدة فرض مئات العقوبات على طهران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com