الجيش الأمريكي يؤجل اختبار أسلحة جديدة تفوق سرعة الصوت

20

اضطر الجيش الأمريكي إلى تأجيل اختبار نظام أسلحته الجديدة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بسبب

فشل صاروخ، وفقًا لتقرير رويترز الصادر اليوم الخميس.

 

ويأتي تقرير رويترز بعد ساعات فقط من إصدار البنتاجون بيانًا للصحافة يروج لاختبار نماذج أولية لمكونات

الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

 

وذكر بيان البنتاجون إن البحرية والجيش الأمريكيين اختبروا النماذج الأولية التي ستوجه تطوير أسلحة جديدة

، ووصفت الاختبارات الثلاثة بالنجاح.

 

وأجريت الاختبارات في نفس اليوم الذي قال فيه الرئيس الامريكي جو بايدن إنه قلق بشأن الأسلحة الصينية

التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

 

وأجرت الصين تجربة ثانية لما يعتقد أنه صاروخ مداري تفوق سرعة الصوت قادر على حمل رأس نووي في

وقت سابق من هذا العام ، حسبما زعمت مصادر استخباراتية.

 

ويُعتقد أن الاختبار الجديد أُجري في 13 أغسطس وشمل ‘مركبة انزلاقية تفوق سرعة الصوت’ مماثلة لتلك

التي تم إطلاقها في الفضاء على متن صاروخ لونج مارش في يوليو ، والذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في

وقت سابق من هذا الأسبوع.

 

وأقرت بكين بأحد الاختبارات، مدعية أنها أطلقت مركبة فضائية مدنية ‘سلمية’.

 

لكن المحللين يعتقدون أنه يمكن في الواقع تزويد المركبة برأس نووي قادر على التهرب من الدفاعات الصاروخية.

 

وفي الولايات المتحدة، أجرى مختبر سانديا الوطني الاختبارات من مرفق الطيران والوبس التابع لوكالة ناسا

في ولاية فرجينيا والتي ستساعد في ‘الإبلاغ عن تطوير الضربة السريعة التقليدية (CPS) التابعة للبحرية

والضربة الهجومية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت طويلة المدى (LRHW) للجيش، وفقا لبيان البنتاجون.

 

وستجري البحرية والجيش تجربة طيران للصاروخ الشائع الأسرع من الصوت في السنة المالية 2022 ، والذي

بدأ في 1 أكتوبر الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com