بايدن: أمريكا ستواصل فرض عقوبات على المسؤولين عن قمع الشعب الكوبي

6

اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس أن العقوبات الأميركية الجديدة على كوبا على خلفية “قمع” التظاهرات الأخيرة، “ليست إلا البداية”.

وقال في بيان إن “الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات على المسؤولين عن قمع الشعب الكوبي”، مندداً “بشكل واضح بالتوقيفات الجماعية والمحاكمات الصورية” التي تستهدف “أولئك الذين يجرؤون على الكلام”.

وكان بايدن قد قام بالرد على الانتقادات الموجّهة لإدارته بسبب ردّ فعلها على الاحتجاجات التاريخية التي هزّت كوبا الأحد بالقول إنّه يبحث عن أفضل السبل “لمساعدة الشعب الكوبي” على الحصول على لقاحات مضادّة لكوفيد-19 واستعادة خدمة الإنترنت النقّال التي قطعتها سلطات الجزيرة.

وقال بايدن إثر لقائه في البيت الأبيض المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنّ إدارته تنظر في “أمور عدّة (…) لمساعدة شعب كوبا”، واصفاً الجزيرة الشيوعية بأنّها “دولة فاشلة تضطهد مواطنيها”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل “سأكون مستعداً للتبرّع بكميات كبيرة من اللّقاحات إذا تيقّنت من أنّ منظمة دولية ستدير هذه اللّقاحات وستفعل ذلك بطريقة تتيح للمواطنين تلقّي هذه اللّقاحات”.

وطرح الرئيس الأميركي هذا الشرط نظراً إلى أنّ كوبا ليست طرفاً في برنامج كوفاكس الذي تديره الأمم المتحدة ويوفّر اللّقاحات المضادة لكوفيد مجاناً للدول الأكثر فقراً في العالم.

وأضاف أنّ السلطات الكوبية “قطعت الاتّصال بالإنترنت. نتحقّق ممّا إذا كانت لدينا القدرات التكنولوجية اللازمة لإعادة وصل” هذه الخدمة.

والأحد نزل آلاف الكوبيين عفوياً إلى شوارع عشرات المدن والقرى للاحتجاج على الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تسبّبت بنقص حادّ في المواد الغذائية والأدوية ودفعت الحكومة إلى تقنين التغذية بالتيار الكهربائي لساعدات عديدة يومياً. وإثر هذه الاحتجاجات قُطع الاتصال بالإنترنت عبر الهاتف المحمول.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com