بايدن يتعهد بتقديم أكثر من ملياري دولار للمعدات العسكرية لأوكرانيا

9

قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إن الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم أكثر من ملياري دولار من المعدات العسكرية لأوكرانيا “منذ أصبحتُ رئيساً”.

وأضاف بايدن – خلال اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع، ببروكسل اليوم الخميس – أن بلاده مصممة على مواصلة الجهود التي تم تحديدها خلال الاجتماع الطارئ للناتو بعد الغزو الروسي لأوكرانيا و”البناء عليها”.

وأوضح الرئيس الأمريكي أن الأنظمة المضادة للطائرات والمضادة للدروع والذخيرة والأسلحة تتدفق إلى أوكرانيا “أثناء حديثي”.

وأعرب بايدن عن استعداد بلاده لاستقبال 100 ألف لاجئ أوكراني، مؤكداً فرض عقوبات جديدة على مئات الأفراد وأعضاء الحكومة الروس.

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه لا يمكنه تقديم معلومات عن رد فعل الولايات المتحدة إذا ما استخدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أسلحة الدمار الشامل في أوكرانيا، موضحًا أن نظيره الروسي أشار في حديث سابق معه إلى أن حلف شمال الأطلسي “الناتو” لن يظل “متحداً” وأن بوتين كان يراهن على انقسام الناتو.

وتابع بايدن “في محادثتي المبكرة معه في ديسمبر وأوائل يناير، كان واضحا لي أنه لا يعتقد أنه يمكننا الحفاظ على هذا التماسك”، لكن بايدن شدد على أن الناتو لم يكن يوماً أكثر اتحاداً مما هو عليه اليوم بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا.

من ناحية أخرى، أعرب بايدن عن اعتقاده أن الصين تتفهم العواقب الاقتصادية الوخيمة المحتملة التي قد تترتب على تقديمها الدعم لروسيا في عمليتها العسكرية ضد أوكرانيا، متابعاً أن أجرى “محادثة مباشرة للغاية” مع الرئيس الصيني شي جين بينغ الأسبوع الماضي حول هذا الأمر.

وحول ذلك، قال بايدن إن نظيره الصيني “لم يوجه أي تهديدات”، لكنه أوضح أن شي “فهم عواقب مساعدته لروسيا” وأن بكين تسعى إلى تطوير علاقات اقتصادية أقوى مع الغرب.

ولفت بايدن “أعتقد أن الصين تدرك أن مستقبلها الاقتصادي مرتبط بشكل وثيق بالغرب أكثر من ارتباطه بروسيا”.

وقال الرئيس الأمريكي إن قادة مجموعة “السبع” ناقشوا احتمالات نقص الغذاء الناجم عن العملية العسكرية الروسية لأوكرانيا، واصفاً نقص الغذاء بأنه سيكون “حقيقياً” لأن أوكرانيا وروسيا “سلة الخبز” لأوروبا.

وتابع الرئيس بايدن أن “ثمن العقوبات لا يفرض على روسيا فقط، بل على عدد كبير للغاية من الدول أيضاً بما في ذلك دول أوروبية وبلدنا”.

وأشار بايدن إلى أن قادة مجموعة السبع أجروا نقاشاً مطولاً حول “كيفية زيادة الأغذية وتكثيفها بسرعة أكبر” علاوة على حث جميع الدول الأوروبية وكل شخص آخر على إنهاء القيود التجارية المفروضة على إرسال المواد الغذائية والقيود المفروضة على إرسال الطعام إلى الخارج.

وشدد بايدن “لذلك نحن بصدد العمل مع أصدقائنا الأوروبيين على ما سيكون عليه الأمر وما يتطلبه الأمر للمساعدة في تخفيف المخاوف المتعلقة بنقص الغذاء”.

وقال الرئيس الأمريكي إن هناك 100 ألف جندي أمريكي موجودون في أوروبا لحماية دول الناتو.

وأعرب عن أمله في رؤية اللاجئين الأوكرانيين أثناء زيارته بولندا، غدًا الجمعة؛ قائلاً إنه يخطط لمقابلتهم؛ لأنه “زار العديد من مناطق الحرب” لذا يتفهم محنة المهاجرين.

وشدد بايدن على أن زيارة اللاجئين ستعزز وجهة نظره القائلة بأن الولايات المتحدة يجب أن تساعد على إعادة توطين أولئك الذين شردتهم العمليات العسكرية وأن على واشنطن “الالتزام بالمشاركة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com