بدلًا من عُمان.. قطر تسعى لتسهيل الحوار بين الولايات المتحدة وإيران

10

قال مسؤولون قطريون إن الدوحة تحاول تسهيل الحوار بين الولايات المتحدة وإيران، وتدعو الجانبين
إلى العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 وتخفيف التوترات، وفقا لموقع “أكسيوس”.

وكانت سلطنة عمان هي من لعب هذا الدور بين عامي 2012- 2013، وسهلت المحادثات السرية بين طهران
وواشنطن، والتي مهدت الطريق للاتفاق النووي لعام 2015 . وأكد الموقع أن القطريين يريدون أن يلعبوا هذا
الدور هذه المرة.

وتحدث وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأسبوع الماضي، مع مستشار الأمن القومي
الأمريكي جيك سوليفان والمبعوث الإيراني روب مالي.

كما التقى الوزير القطري يوم الإثنين، في طهران بالرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد
ظريف، لمناقشة إمكانية إعادة التواصل مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. كما أوصل للرئيس روحاني رسالة
من أمير قطر.

وقال روحاني لوزير الخارجية القطري إن إيران لن تنفذ بالكامل التزاماتها بموجب الاتفاق النووي إلا بعد أن ترفع
الولايات المتحدة جميع العقوبات المتعلقة بالمجال النووي التي فرضتها إدارة ترامب، وفقًا لوسائل إعلام إيرانية.

بينما أكد آل ثاني لروحاني أنه يأمل في أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات وتعود إلى الاتفاق، مضيفا أن قطر
ستحاول المساعدة في تحقيق ذلك.

وأشار الموقع إلى أنه على عكس عام 2012، يعرف الكثيرون في إدارة بايدن نظراءهم الإيرانيين وكيفية الاتصال
بهم، لذلك قد لا تكون التسهيلات القطرية ضرورية.

يذكر أن سفير إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أرسل رسالة هذا الأسبوع لإخطار المدير العام للوكالة
باعتزام بلاده وقف “تطبيق إجراءات الشفافية الطوعية” اعتبارًا من 23 فبراير. وسيؤدي ذلك إلى قيام
طهران بتقليص تعاونها مع مفتشي الأمم المتحدة، وتعليق قدرتهم على القيام بزيارات غير معلنة
للمواقع النووية الإيرانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com