عاجل.. “ناسا” تطلق “مسبارا” لاعتراض كويكب بحجم ملعب كرة قدم

9

اطلقت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، صاروخ SpaceX Falcon 9  أمس الأربعاء وحلّق في سماء كاليفورنيا المظلمة، حاملاً مسبارًا صغيرًا يمكن أن يعلم ناسا كيفية إنقاذ الأرض من الكويكبات الخطرة.

الوكالة الأمريكية للفضاء “ناسا”، ليست على علم بأي كويكبات متجهة إلى الأرض في المائة عام القادمة، لكنها تتوقع  أن تقترب صخور فضائية هائلة من كوكبنا في نهاية المطاف، ولديها خطة لدفعها بعيدًا.

 

مركبة فضائية جديدة – مهمة تسمى اختبار إعادة توجيه الكويكب المزدوج “DART”- تختبر هذه الخطة، ووظيفتها الوحيدة: الاصطدام وجها لوجه بمركز كويكب.

 

انطلق المسبار، وهو صندوق أصغر من عربة الجولف، على متن فالكون 9 في الساعة 1:21 صباحًا بالتوقيت الشرقي أمس الأربعاء.

 

وبمجرد إطلاق الصاروخ في الفضاء، ستقضي المركبة الفضائية “DART” حوالي ساعتين في فتح ألواحها الشمسية، وإذا سارت الأمور بسلاسة، فسيتجه المسبار نحو زوج من الكويكبات، أحدهما، قمر صغير يسمى ديمورفوس، يدور حول الآخر، ديديموس.

 

وتهدف “DART” إلى مواجهة القمر الصغير، الذي يبلغ حجمه تقريبًا ملعب كرة القدم.

 

من المقرر أن تصل إلى هدفها، على بعد 6.8 مليون ميل من الأرض، في سبتمبر 2022.

 

قال إد رينولدز، مدير مشروع “DART” في مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين الماضي، “سنضربها بشدة، لكننا سنضربها بمركبة صغيرة جدًا”.

 

وعندما ننظر إلى ما يتطلبه الأمر لصرف كويكب بعيدًا عن الأرض – فبإعطاء الوقت الكافي، يمكنك القيام بأشياء كبيرة باستخدام المركبات الصغيرة.”

 

ويجب أن يكون هذا الدفع كافيًا لدفع ديمورفوس بالقرب من ديديموس، مما يجعله يدور حول الكويكب الأكبر بحوالي 10 دقائق أسرع من ذي قبل – كل 11 ساعة و 45 دقيقة بدلاً من كل 11 ساعة و 55 دقيقة.

 

وإذا نجحت، فسوف تثبت “DART” أن التكنولوجيا يمكن أن تغير مسارات الكويكبات الخطرة.

 

كما ستزود ناسا ببيانات قيمة حول كيفية تأثير الاصطدام على الكويكب ومدى ضخامة المسبار لتحريك هدفه. قال توماس زوربوشن، المدير المساعد في وكالة “ناسا”، في تقرير مسبق: “يمكنني أن أتخيل، على سبيل المثال، أن لدينا سلسلة من هذه المؤثرات – عدد صغير – موجودة بالفعل في المدار وجاهزة للانطلاق في حالة حدوث تهديد.

 

والساعة الأخيرة لـ DART ستقر المهمة أو تنهيها

 

ناسا لا تتعقب كل صخرة فضائية في جوار النظام الشمسي.

 

وحدد علماء الفلك ما يقدر بنحو 40 في المائة من الكويكبات القريبة التي يبلغ عرضها 140 مترًا أو أكبر – وهي كبيرة بما يكفي لتسوية مدينة.

 

والقمر الصغير ديمورفوس، على ارتفاع 160 مترًا، هو نموذج مثالي لمواجهة كويكب قادر على تدمير مدينة كهذا.

 

ولكن بخلاف حجمه ومدى سرعة دورانه حول “Didymos”، لا يعرف العلماء الكثير عن هدفهما.

 

ولا يمكن للعلماء رؤيته مباشرة باستخدام التلسكوبات الموجودة على الأرض، وبدلاً من ذلك يقومون بجمع المعلومات من التغيرات في ضوء ديديموس بينما يمر القمر الصغير بين الكويكب الأكبر والأرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com