نائب السفير الأمريكي يشدد على ضرورة فتح المعابر لوصول المساعدات للسوريين

12

أكد نائب سفير الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة جيفري بريسكوت أن “اللاجئين السوريين يواجهون ظروفاً قاسية في ظل حكم الرئيس السوري بشار الأسد”، محذرا مجلس الأمن الدولي من “كارثة إنسانية”، مشدداً على “ضرورة قيام مجلس الأمن بتمديد تفويض وصول المساعدات الإنسانية العابرة للحدود عبر معبر باب الهوى على الحدود التركية، قبل انتهاء صلاحية التفويض الحالي، وإعادة تشغيل المعابر الحدودية الأخرى، خاصة وأن ملايين السوريين يعتمدون بشكل يومي على تلك المساعدات”، منوهاً إلى “انتهاء العمل بآلية إيصال المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر باب الهوى على الحدود التركية في 11 يوليو المقبل”.

وناقش بريسكوت في الإيجاز الصحفي، “الرحلة الأخيرة التي قامت بها سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إلى تركيا والمساعدات الإنسانية الإضافية للشعب السوري والتي بلغت 239 مليون دولار”، لافتاً إلى أن “جائحة كورونا (كوفيدـ19) جعلت الأمور في البلاد هناك أكثر تعقيداً وأكثر إلحاحاً وأكثر سوءاً خاصة المناطق التي يستوجب تقديم مساعدات إنسانية فيها”.

وكانت واشنطن قد أعلنت في وقت سابق عن تقديم مساعدات بقيمة 31 مليون دولار لسوريا في إطار مكافحة فيروس كورونا (كوفيدـ19).

وكتبت السفارة الأمريكية في سوريا، في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، إن “مساعدات أمريكية جديدة ستقدم لسوريا لمكافحة كورونا (كوفيدـ19). تعفى هذه المساعدات الإنسانية بما في ذلك الأدوية والإمدادات الطبية من أية عقوبات أمريكية أو حتى عقوبات تفرضها الأمم المتحدة حاليا في جميع أنحاء سوريا”.

وأشارت إلى أن “قيمة المساعدة 31 مليون دولار موزعة على دعم التوعية المعنية بالمخاطر ورصد الأمراض، وإمدادات المياه والصرف الصحي وبرنامج النظافة العامة، والحؤول دون انتشار الوباء والسيطرة عليه”.

وذكر بريسكوت أن “اللاجئين السوريين في سوريا سوف يكون لهم نصيب من الحزمة الأولى من اللقاحات التي تنوي واشنطن توزيعها والتي أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن والتي تصل إلى 25 مليون جرعة لقاح من أصل 80 مليون جرعة على باقي العالم”.

ونوه إلى أن “تلك اللقاحات سوف تذهب إلى المناطق المتضررة وذات الأولوية في سوريا، إضافة إلى العاملين مع الأمم المتحدة والتي التقت بهم السفيرة الأمريكية ووصفتهم بأنهم “أشخاص خارقون للعادة””، متحدثاً عن “حالة يأس يعيشها الشعب السوري بسبب قسوة النظام السوري برئاسة بشار الأسد”.

وأوضح الدبلوماسي الأمريكي أن “التمويل سيدعم الشركاء الإنسانيين الذين يقدمون المساعدة المنقذة للحياة، بما في ذلك الغذاء للأسر النازحة في سوريا والمنطقة، إضافة إلى تقديم إمدادات الإغاثة الحرجة والدعم النفسي والاجتماعي وخدمات الحماية الأخرى للأطفال المتضررين من النزاع، والمساعدة في إصلاح وإعادة تأهيل أنظمة المياه والصرف الصحي للحماية من فيروس كورونا (كوفيدـ19)”.

وقدم بريسكوت نبذة عن زيارة السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إلى تركيا، “حيث ناقشت أهمية المساعدات عبر الحدود مع نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، مارك كاتس”.

ولفت إلى أن “الدبلوماسية الأمريكية التقت متطوعين يقدمون المساعدات لملايين السوريين حيث يمثل المعبر الحدودي الأمل للسوريين الذين يعيشون ظروفا قاسية”.

ووصلت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد والسفير الأمريكي لدى أنقرة ديفيد ساترفيلد إلى الحدود التركية السورية، والتقيا عدداً من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الإغاثية الإنسانية وفريقا من “الخوذ البيضاء” ومسؤولين في معبر باب الهوى من الجانب التركي.

وشدد بريسكوت على التزام بلاده بحصول اللاجئين السوريين المتضررين من النزاع على حصة من الحزمة الأولى من اللقاحات المقرر أن تقوم بتوزيعها واشنطن على بلدان العالم والتي تبلغ نحو 25 مليون جرعة لقاح”،

وقال إننا “نتطلع إلى التعاون مع قادة دول المنطقة من أجل حل أزمة سوريا لاسيما ما يتعلق بمسألة عبور المساعدات الإنسانية”، موضحاً أن “هناك اتصالات بين واشنطن ودول في المنطقة حول قضايا كثيرة بينها بطبيعة الحال الأزمة السورية ومسألة عبور المساعدات الإنسانية الحيوية وعلى المدى البعيد أيضاً خاصة في مناطق النزاع”.

وبحسب تقارير صحفية، قال فريق “منسقو استجابة سوريا”، إن التفويض الخاص بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى مناطق الشمال السوري، عبر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2533-2020، سينتهي بتاريخ 11 يوليو المقبل، وفي حال عدم تجديد آلية التفويض بدخول المساعدات الإنسانية، ستشهد المنطقة انهياراً كاملاً في النواحي الإنسانية والاقتصادية.

ولفت الفريق إلى أن تأثير ذلك سيكون له تبعيات كبيرة، تتمثل من النواحي الإنسانية، في حرمان أكثر من 1.8 مليون نسمة من المساعدات الغذائية، وحرمان أكثر من 2.3 مليون نسمة من الحصول على المياه النظيفة أو الصالحة للشرب.

وتابع الفريق “كذلك سيؤدي ذلك إلى انقطاع دعم مادة الخبز في مئات المخيمات وحرمان أكثر من مليون نسمة من الحصول على الخبز بشكل يومي، وتقليص عدد المشافي والنقاط الطبية الفعالة في الوقت الحالي إلى أقل من النصف في المرحلة الأولى وأكثر من 80% ستغلق في المرحلة الثانية”.

وأشار إلى أنه “ستكون لذلك تبعيات في انخفاض دعم المخيمات إلى نسبة أقل من 25% وعجز المنظمات الإنسانية عن تقديم الدعم لإصلاح الأضرار ضمن المخيمات، وازدياد أعداد الإصابات بفيروس كورونا (كوفيدـ19) إلى مستويات قياسية، بسبب حرمان المراكز الطبية من تقديم خدماتها الطبية، إضافة إلى توقف دعم مشاريع النظافة وتحديداً ضمن المخيمات”.

في شأن متصل، كشفت تقارير صحفية أن برنامج الأغذية العالمي في الأردن قام بقطع مساعدته النقدية عن أكثر من 194 ألف لاجئ سوري بسبب عدم توفر التمويل الكافي لكل المستحقين للدعم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com