نادية صبره تكتب: التصعيد الأخير

30

المحاولات الأمريكية لنزع فتيل الأزمة اليمنية مستمرة منذ تولى الرئيس (بايدن) مهام منصبه وقد كانت إدارة بايدن تتوقع أن الحوثيين جماعة جاهزة لأن تكون شريك في السلام لذا بادرت بتقديم هدايا مجانية لها كرفع اسم الجماعة من قائمة المنظمات الإرهابية.

وقد استغلت الجماعة ذلك في إحداث انتعاشه عسكرية لها، كما تم تعيين مبعوث أمريكي خاص لليمن والذي قام بجولات مكوكية وزار كل العواصم المعنية بالملف اليمني ولكن مع انغماس أمريكا في الأزمة بدأت تكشف حقيقة الدور الحوثي وأنها جماعة وجدت فقط للحرب فهي أداة إيرانية لا أكثر لذلك حمل المبعوث الأمريكي (تيم ليندر كينغ) الحوثيين مسئولية استمرار الصراع بعد أن رفضوا كل العروض والمبادرات السعودية والأممية وحتى الأمريكية لوقف إطلاق النار خاصة بعد عودة المبعوث الأممي هو الآخر (مارتن جريفيث) يائساً بعد زيارته الأخيرة لصنعاء ولقائه بزعيم الحوثيين (عبد الملك الحوثي) الذي رفض ربط الملف الإنساني الذي جاء من أجله (جريفيث) أصلاً بالملف العسكري لذا حمل جربفيت الحوثي شخصياً المسئولية وتحدث في المؤتمر الصحفي صراحة بأنه غير مرتاح ومهمته طالت ولا بوادر حقيقية لمأساة اليمن منذ سبع سنوات.

كما اتهمت الخارجية الأمريكية الحوثيين بأنهم يعطلون من أجل السيطرة على (مأرب) ووجهت لهم رسائل قاسية وقالت إن استمرارهم في هجماتهم على (مأرب) يتركهم في عزلة متزايدة بعدها قام وزير الخارجية الأمريكي (أنتوني بلينكن) بإجراء اتصال مع نظيره وزير الخارجية العماني (بدر البوسعيدي) لأن واشنطن تدرك أن الحوثيين ليس لهم اتصال بالعالم الخارجي سوى عبر سلطنة عمان لذا فهي تستطيع لعب دور هام يمكن من خلاله التوصل إلى صفقة لإنهاء الوضع الحالي ومن ثم الحرب بمجملها.

كما أن السلطنة تقف على الحياد وتتمتع ببعض النفوذ وتحاول أن تستثمره الآن فمفتاح كل الأزمة يكمن في وقف إطلاق النار الذي سيمهد لجميع العمليات ولفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة وإعادة طرح المبادرة السعودية لذلك توجه وفد عماني في زيارة هي الأولى من نوعها إلى العاصمة اليمنية صنعاء وذهبوا مباشرة للقاء (عبد الملك الحوثي) بالطبع نتيجة الضغط الأمريكي وواضح أنهم يحملون أفكار ومقترحات وربما مسودة أو خطة للخروج من الحرب المدمرة فالجميع وصل إلى سقف التنازلات ويدفع باتجاه وقف إطلاق النار في جبهة مأرب التي هي عقدة العقد اليوم.

ولكن ماذا لو رفض الحوثيين التفاهمات العمانية؟ بالطبع سيزيد التعقيد في المشهد اليمني المعقد أساساً وهذا ما سوف يتضح في اليومين القادمين – نعم هناك نية أمريكية لإنهاء هذا الملف وإغلاقه وكذلك لدى المجتمع الدولي ولكن الكل يحمل الحوثيين المسئولية وهم يدركون أن الأفعال والقرار بيد إيران وهي تريد أن تستثمر الورقة اليمنية لتوجهات أخرى وليست معنية الآن بوقف إطلاق النار ربما يتغير الموقف بعد شهر، وتتغير المعادلة لتظل اليمن رهينة المصالح الإيرانية.

إن التسرع الأمريكي بالدفع في الملف السياسي اليمني أدى إلى فوضى استغلتها الميليشيا الحوثية وأمريكا تمتلك أوراق ضغط حقيقية يجب أن تستغلها مثل التراجع وإعادة تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية ولا يكفي فرض عقوبات على بعض الشخصيات البارزة في الجماعة وأيضاً تسليح الجيش الوطني اليمني ووضع قيود على الشبكات التي تدير مليارات الدولارات في الخارج لصالح الحوثيين وهي من تدير الحرب وليس من مصلحتها السلام وأيضاً كان يجب مناقشة التدخلات الإقليمية لإيران أثناء مفاوضات فيينا ولكن أمريكا كانت تسعى فقط للتركيز على النشاط النووي وإن الدور الإقليمي ستجري مناقشته لاحقاً بعد الاتفاق ولذلك لن يكون ناجح ولن يمثل أي ضغط على طهران.

لم يعد هناك أحد يستطيع أن يبرر للحوثيين استمرارهم في القتال ورفض كل هذه المبادرات وتأكد الجميع أن الجماعة الحوثية لم تقتنع بعد بالسلام وتريد الاستمرار في الحرب للحصول على مكاسب أكبر وتصور أنها ضحية عدوان وتصريحات الحوثي الأخيرة التي أعلن فيها أنه على خطى (حسن نصر الله) وشكر إيران وأعلن أنه مرتبط بها تؤكد أنه لا يمانع بزج اليمن في حروب لا ناقة له ولا جمل ولا تعنيه معاناة الشعب اليمني الشقيق.

لذلك لا بد من الضغط على الحوثيين ليتوقفوا عن التعنت ويتجاوبوا مع الزخم الدولي وإنهاء الأزمة التي بدؤها في 2014 وذلك بأن يشعروا أن الموقف الأمريكي الذي اعتمد على الدبلوماسية معهم وكان يأمل أن يتعاونوا قد انتهى وأن الأمور قد تنقلب رأساً على عقب إذا لم يتعاونوا ويقبلوا بوقف إطلاق النار في مأرب وأن حلم السيطرة عليها بات مستحيل.. وأن يدرك الحوثي أن تصعيده على مأرب كان هو التصعيد الأخير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com