” GENESIS Exhibition ” .. منال خليل وياسر جعيصة “وقبل أن أرى التوقيع”

162

كتبت: منال خليل

 

معرض جماعي يعرض أعمال فنية لأربعة فنانين ناشئين يستحق المشاهده والاعاده والتعميم لضخ دماء جديدة من مواهب شباب الفنانين التشكيليين والذى قد أنتهى للتو …يقدم ويناقش فيه كل مايحيط بنا من عوالم .. حيوانات ونباتات وحتي الابنيه .. فتتكون سمات جديده وتتشكل حتي يختلف من يسكن نفس المكان .
بل والاغرب هو انا ماحولنا يتاثر بنا ايضا .. شراكه متبادله . خليط . تزاوج . عوامل كثيره ربما لا نحسها . لكن تظهر علينا .
الاخضر هو الخلقه ،، هو بدايه التكوين ، هو الحياه ، هو كل الخير
– ان المعرض والاعمال هو مجرد محاوله لترجمه ما نتج عن بيئتنا المختلفه والعوالم التي لم نرها ولم نتشاركها .
وصرح الفنان ياسر جعيصة والذي أحييه بشده على جرأته ومجهودك الصادق في تقديم هذا المشروع الناجح جدااا

 


تم :
بطلب من الدكتورة رشا العجرودي جاليري النيل لعمل معرض تحت اشرافي للشباب ، تم الاستعانه بمجموعه فنانات واعدات ، ندي فنون جميله قسم تصوير دفعه ٢٠٢٠
فريده فنون جميله قسم تصوير ٢٠٢٠
شيرين فنون جميله قسم تصوير ٢٠٢٠ …وكامله فنون جميله دفعه اكبر بقليل .
و تم عمل حوالي ٨ جلسات فنيه بشكل اسبوعي منتظم لتقريب وجهات النظر .
ويؤكد الفنان ياسر جعيصه على موهبة وقدرات الفنانات الشابات و أن خروج العرض الفني بعد هذه الجلسات كان مفيد جدا وبشكل ملحوظ ، – وأن العرض الجماعي لم يكن تقليدي ولكن كان تحدي لكل شخص فينا على اعتبار انه الحديث عن الذات ( تيمه العرض ) كان مختلف بالنسبه لكل مشارك .

 

وكان رأي الدكتور الفنان هاني الأشقر الأستاذ بفنون جميله:
– يعد معرض من افضل التجارب الفنية التي طالعتها مؤخرا ولماذا اعتبرتها تجربة؟؟
لان المعرض فعلا تجربة فنية جريئة واعدة وتعد نواة لاخراج فنانين متميزين وواعدين .. فقد قام الفنان ياسر جعيصة الفنان المخضرم والمجرب صاحب الخبرة في العديد من مجالات الفنون التشكيلية بعمل رائع في ظهور تلك المواهب الشابه .
ذهبت بدعوة من الفنان الرائع ياسر جعيصه لزياره المعرض بآخر يوم …

خطوت بهدوء حتى لا اقطع استرسال الفنانات خلال ART TALK والذي كان يديره الفنان سامح إسماعيل بحرفنه فنيه شديده..

 

عيناي تجولوا باللوحات وشعرت وميزت المركبات اللونية والموجات المختلفة المرسله من تلك الأعمال التي تميزت بجرأة لونيه وحكايا موضوعيه أذهلني فيها جمال التمكن من أدوات الفن والألوان، فحينما ينعكس الضوء على جسم ما فإنه يمتص موجات هذا الضوء ويرد البعض الآخر، وهذا الجزء المردود يؤثر في خلايا العين فتحس باللون وتدركه،
نقاء اللون فى زهو ومبلغ تأثيره في العين مع صفاء وتجريده من الاختلاط بالأبيض في معظم الأعمال عدا .. براءة أعمال الفنانه كامله .. مع قطعتي النحت والتشكيل بالخشب الجميله ..
شعرت بكل عمل فني وتكهنت براسمته والتي أمسكت بعناصره وما يراد التعبير عنه من خطوط, الالوان, اشكال, او حركات الجسد بالعمل من اجل ابراز التكوين الداخلي .. فتراهن يملكن اسس العمل الفني من السيطرة والترابط التوازن التناسب و التضاد والوحدة
وايضا السيادة على المسطح الفني بجرأه وحريه فى خبطات الفرشاه وموقعها عالمسطح
وأجدن نقل التعبير عن الانفعالات الشخصية والمشاعر، فضلاً عن أجاده إخراج مضمون العمل الفني بمساعدة وتوجيه ياسر جعيصة وخبراته..

– فلا يزال العلماء يجهلون الطريقة التي تستطيع بها العين بالضبط أن تتحسس بالأطوال الموجية المختلفة وترى الألوان… ولكننا نترجمها ونشعر بها ونميزها في جمال المسطح الفني ..
– ومع أنهم وضعوا نظريات متعددة، إلا أن أكثر النظريات قبولاً هي التي وضعها (توماس يونك وحورها هيلمهولتز)، وهي نظرية تسمى اليوم بنظرية (يونك هيلمهولتز) في رؤية الألوان، وترى أن في شبكية العين ثلاثة أنواع في أعصاب الاستلام لها حساسيات مختلفة لمناطق الطيف المرئي. والحساسية العظمى لكل نوع من أعصاب الاستلام تخص منطقة من مناطق الطيف المرئي، وبذلك يصبح لكل لون من الألوان الأساسية نوع خاص من أعصاب الاستلام كحساس له.
وهنا أخص إحدى أعمال الفنان ياسر جعيصه الملفته للعين والروح باسم ( أكتشاف الذات )

ويستخدم فيها مرحله لونيه صارخه الألوان الثلاثة الأحمر والأصفر والأرجواني وهي ألواناً حارة لأن النار والشمس والدم مصادر الحرارة والدفء في الطبيعة.

و الألوان الحارة زاهية صارخة تعبر عن الفرح والسرور والضياء والنور والسعادة مع التوافق أو الانسجام والتباين في الألوان

 

لو نظرنا إلى دائرة الألوان لوجدنا أن كل لونين متجاورين أي متقاربين عنصر لوني مشترك، وهذا هو معنى التوافق أو الانسجام: وفي معنى آخر إن الألوان المتدرجة في الدائرة المتقاربة هي المنسجمة، المتوافقة، المتدرجة. فالتوافق أو الانسجام يستعمل دائماً في الرسم، ورسوم الألوان خاصة. وذلك لإظهار تجسيم الأشياء وتدرج النور إلى الظل… وهذا ما ترجمه أعمال الفنان والتي شارك بها في المعرض بجانب أعمال الفنانات الشابات مما أضفى روح من الفن وعبقريه الجرأة والتواضع مع ثقة وثبات انفعالي وضح بالاعمال ومدى التناغم للمعرض الجماعي
أحييهن جميعا مع توقعاتي بمستقبل فني باهر … تجربه هامه وفريده ومشجعه للحذو حذوها بجميع المعارض والملتقيات الفنيه.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com