الإنفاق العسكرى العالمى يتجاوز تريليونى دولار سنويا لأول مرة

بعد ازمة اوكرانيا

2

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إن حجم الإنفاق العسكرى العالمى قد

تجاوز التريليونى دولار سنويا لأول مرة، ومن المتوقع أن يرتفع بشكل

أكبر مع تعزيز الدول الأوروبية لقواتها المسلحة ردا على الغزو الروسى

لأوكرانيا.

 وبحسب تقرير لمعهد استوكهولم لأبحاث السلام الدولية (سيبيرى)،

فإن الدول أنفقت فى عام 2021 إجمالى 2.113 مليار دولار على

جيوشها، فى ارتفاع بنسبة 0.7% عن العام السابق.

وبعد فترة قصيرة من تراجع الإنفاق العسكرى العالمى بين عامى 2011

و2014، ارتفع الإنفاق على مدار سبع سنوات متتالية، وفقا لبيانات

المعهد. وفى أعقاب الغزو الروسى الكامل لأوكرانيا، تعهدت العديد من

الدول الأوروبية بإنفاق المزيد من أجل تعزيز قدرات قواتها.

وقال لويس بيرادو سودبرو، مدير برنامج الإنفاق العسكرى وإنتاج الأسلحة

فى مقابلة بالهاتف مع بلومبرج، فإن أوروبا تشهد اتجاها متصاعدا، وهذا

الاتجاه سيتصاعد ويزداد حدة. وأضاف أن التغيير عادة ما يحدث بشكل

بطئ، حتى تكون هناك أزمة، ثم يحدث التغيير حقا، مشيرا إلى اعتقاده

بأنهم قد وصلوا إلى تلك المرحلة بالفعل.

وأوضحت بلومبرج إن الاتجاه المتصاعد فى الإنفاق على الأسلحة منذ

عام 2015 يعود جزئيا إلى الإنفاق الأعلى فى أوروبا بعد قيام روسيا بضم

شبه جزيرة القرم فى عام 2014، والذى رفع مستوى التهديد المتصور،

وفى نفس الوقت زادت الإدارة الأمريكية بقيادة دونالد ترامب فى تلك

الفترة من الضغوط على حلفاء الناتو لإنفاق المزيد على قواتها المسلحة،

وفقا لبيراد سودرو.

ويمثل الإنفاق الأوروبى فى عام 2021 نحو 20% من إجمالى الإنفاق

العالمى، بينما تقدر ميزانية الصين الدفاعية، وهى ثانى أكبر ميزانية فى

العالم، بحوالى 14%.

وتظل الولايات المتحدة أكبر منفق على الإطلاق بحوالى 801 مليار دولار

مخصصة للقوات المسلحة فى 2021، وفقا لسبيرى. وفى العقد الأخير،

وصل الإنفاق العسكرى الأمريكى إلى ما يمثل 39% من إجمالى الإنفاق

العالمى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com