خاص “من أمريكا”| عبدالمنعم سعيد: لست قلقًا من أزمة سد النهضة.. و”أبي أحمد” يشبه القذافي

50

أجرى الحوار: نادية صبره
تصوير: حسام عبد المنعم

في إطار حرص بوابة “من أمريكا” على تقديم خدمة إخبارية متميزة لقرائها ومتابعيها في مختلف الجوانب السياسة والاقتصادية، أجرت البوابة حوار خاصا مع الدكتور عبدالمنعم سعيد الكاتب والمحلل السياسي ورئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية السابق.

وفيما يلي أبرز النقاط والمحاور التي ناقشتها “من أمريكا” مع الدكتور عبدالمنعم سعيد

– الحرب على غزة هل كانت من أجل القضية الفلسطينية أم حرب إقليمية.

– مصر نجحت في وقف إطلاق النار وطلعت بنجمها عالي جداً في قضية غزة.

– الصواريخ التي استخدمت في ضرب إسرائيل هي نفس الصواريخ التي تقصف بها الفجيرة وأرامكو وأبها في السعودية.

– البداية كانت مستقلة تما

ماً عن تحركات حماس وأشبه بانتفاضة فلسطينية ثالثة في القدس.

– الإسرائيليون خسروا جوانب أخلاقية وسياسية في المعادلة الموجودة في المنطقة.

– إعمار غزة سيتم على الشروط المصرية لأن مصر أخذت الطليعة.

– إن آجلاً أو عاجلاً سوف يتم الاتفاق بين أمريكا وإيران للعودة للاتفاق النووي.

– الليبرالية لم تنتهي وإنما ضعفت وفقدت الكثير من العنفوان.

– لست قلق من سد النهضة ومصر تدير الأزمة بقدر كبير من الحكمة.

– السيسي قال خط أحمر مرة واحدة ولن يقولها ثاني.

– تصريحات الجانب الإثيوبي تشبه تصريحات القذافي.

وإلى نص الحوار:

السؤال (1): قراءة سريعة لأحداث الحرب الأخيرة في غزة؟

ج: القراءة الأخيرة هي هل كانت حرب من أجل القضية الفلسطينية؟ أم حرب إقليمية؟ ولتفسير الأمر هي بدأت على إنها قضية فلسطين في القدس لها علاقة بموضوع اللاجئين لها علاقة بالمسجد الأقصى لها علاقة بسكان القدس الشرقية.. موضوع القدس ككل في الصراع العربي الإسرائيلي والصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. إنما لما حصل موضوع الصواريخ بدء يدخل عامل ثاني عامل إقليمي.. إن هذه الصواريخ التي استخدمت في ضرب إسرائيل أصلاً تصنيع إيراني وهي نفس الصواريخ التي ضُربت بها الفجيرة وضربت بها أرامكو وضربت بها أبها في السعودية فدخل فيها عنصر إقليمي وهو إيران وهذا العنصر الإقليمي مشتعل بالفعل بمعنى أن هناك عمليات بين إسرائيل وإيران خلال الشهور الماضية منها ما له علاقة بالهجمات السيبرانية على (نطنز) المفاعل النووي الإيراني وفيه أيضاً هجمات موجودة على السفن الإسرائيلية والسفن الإيرانية متبادلة في البحار وفيه ضرب إسرائيل لقواعد إيرانية داخل سوريا وأيضاً قواعد لحزب الله اللي هو تسليحه إيراني وأثناء الحرب حصل إطلاق صواريخ من سوريا واضح إنها بتقول نحن هنا… هي ليست صواريخ مقصود بها ضرب إسرائيل وإنما بتقول لإسرائيل إن إيران موجودة وصواريخ طلعت من لبنان بنفس الحكاية فهنا دخل فاعل جديد في هذه المعادلة أنا أعتقد أنه سيكون له نصيب في المستقبل القريب للموضوع نفسه ولذلك كان فيه سرعة ومصر نجحت بأنها تعمل موضوع وقف إطلاق النار بشكل مبكر لأنه حصل بعد (11 يوم).. الصراعات التي حدثت في 2008 و 2009 و 2012 و 2014 كلها زادت عن بضعة أسابيع وأحياناً في آخر واحدة كانت خمسة أسابيع هنا محاولة التقدير للدور المصري أنه أوقفنا نوع من التصعيد في الأزمة ممكن يؤدي إلى مواجهات إقليمية.. فهذه هي القراءة الموجودة أنه كان فيه بداية مستقلة تماماً عن تحركات حماس لها علاقة أشبه بإنتفاضة فلسطينية ثالثة في القدس وهنا كان الرأي العام العالمي كله تقريباً مع الجانب الفلسطيني وعندما حماس تدخلت بالصورايخ وبقى فيه جانب إيراني في القضية حدث إنقسام دول مثل ألمانيا والنمسا وجمهورية التشيك ومعظم دول أوروبا الشرقية بدءت تأخذ موقف متحفظ ومساند لإسرائيل.

السؤال (2): في رأيك.. من الرابحين والخاسرين من الحرب على غزة؟

ج: أنا من أنصار أن كل حرب كل الناس بتكون خاسرة إنما الواضح إن فيه ناس بتدعي الانتصار يعني مثلاً حماس بتعتبر نفسها فائزة لماذا؟ لأنها تحدث الأمر الواقع الموجود عن طريق إطلاق صواريخ ناحية إسرائيل فهي بتعطي مكسب داخل فيها الدعاية وداخل فيها التعبئة الشعبية وادخل فيها الصراع بين حماس والسلطة الوطنية الفلسطينية فمن ناحية الصورة حماس كسبانة وإسرائيل والسلطة الوطنية خسرانة.. أنا أعتقد أن مصر طلعت نجمها عالي جداً في هذه القضية.. الإسرائيليين خسروا جوانب أخلاقية وسياسية في المعادلة الموجودة في المنطقة إنما لا بد أن يكون عندنا نظرة أكثر حول مصداقية الأطراف المختلفة حول الذي جرى في هذه الحرب.. يعني الذي حدث إنه حماس أطلقت 4339 صاروخ على الأراضي الإسرائيلية في الحقيقة من الاول كان 2/3 من هذه الصواريخ لم يصل إلى أي مناطق مأهولة وبعدين ما تبقى حوالي 1500 صاروخ وصلوا إلى مناطق مأهولة 90% منهم جرى التصدي لهم عن طريق القبة الحديدية.. (10% حوالي 150 صاروخ) أدوا إلى قتل (12 إسرائيلي) معناها إن كل واحد إسرائيلي مات كان يضرب عليه عشرة صواريخ معدل ليس فيه كفاءة عالية إنما أيضاً إن هؤلاء اللي ماتوا مازلنا محتاجين معلومات عنهم وإن هم الأغلب في المناطق التي ليس فيها.. هو نظام الدفاع الإسرائيلي قائم على فكرة وجود في كل بيت في عمارة فقاعة مثل التي يقولون عنها في موضوع الكورونا إن أحد يكون في منطقة غير قابلة للإصابة لكن هم بيعملوا فقاعات خرسانية بتكون عبارة عن تواجه قصف جوي أو قصف مدفعي وبيكون الناس محمية داخل هذه الفقعة ملجأ يعني.. المناطق التي من غير هذا الملجأ وهذه الفقاعات الخرسانية هي المناطق الفقيرة اللي فيها اليهود الأفارقة والآسيويين وغيرهم والعرب فممكن الـ12 يكونوا منهم والوضع أدى إلى أيضاً تغييرات داخل إسرائيل كان ممكن يكون نتيجة هذه الحرب أن يكون فيه انتخابات جديدة إنها الواضح أن الميزان بيتجه إليه أن يبقى فيه تحالف يميني جديد في إسرائيل.

السؤال (3): هل تتوقع أن تنجح حكومة إسرائيل الجديدة في إنهاء حقبة نتنياهو أم العكس؟

ج: والله مرجح هو نتنياهو ليس بالضرورة أنه يفشله لأن فيه جزء هنا له نفوذ علبة ليس بقليل.. يعني مصر تدخلت بوقف إطلاق النار واضح أنه الإسرائيليين راضيين على حجم إنقاص حجم حماس التسليحي بحيث أنها ها يكون عندها فترة زمنية حتى تستعيد قوتها مرة أخرى أو لتبني الأنفاق وتحفر الأنفاق تحت أرض غزة.. طبعاً فيه معادل جديد الآن دخل الساحة الغزاوية هو عملية التعمير التي بدءت فيها مصر على طول وبسرعة فهذا المعامل الجديد علينا أن ننتظر ونرى قد إيه هو لأنه سوف يكون صعباً على الرأي العام العالمي والدولي أنه يكون فيه حاجة بتبني وتدمر على الأقل نحن قعدنا سبع سنوات من غير حرب بعد حرب 2014 يبقى فيه سنتين ثلاثة هدوء شوية في هذه القصة لأن إسرائيل في هذه المرة كانت حريصة جداً أنها لا تدخل غزة هم عملوا مناورة في الوسط بأن أشاعوا أنهم ها يدخلوا من أجل إن قيادات حماس يذهبوا تحت الأنقاض ويقدروا يصيبوا بعضهم.

السؤال (4): وهل تتوقع هدنة طويلة الأمد؟

ج: ليست طويلة الأمد اعتقد أن الدبلوماسية المصرية ستعمل لأن هذا كلام دار بين الحمساويين وإسرائيل إن الحمساويين بيقولوا لسنا موافقين على (أوسلو) وبيقولوا إن نحن عايزين نرجع فلسطين كلها وكلام من هذا القبيل لكن من كلامهم مع الإسرائيلين إن هم مش بيوافقوا على سلام بيوافقوا على هدنة طويلة الأمد (25) سنة.. (30) سنة أنا في تصوري أ هذا النوع من الهدنات ما لم يكون متفق عليه أن تكون فيه عملية سلام مصاحبة له لن يكون ممكن.. لكن الإخوان مرنيين أيضاً يجب أن أقول أن الإخوان في إسرائيل نفسهم بيتحالفوا مع أكثر الأحزاب السياسية صهيونية فهم كانوا متداخلين في هذا الموضوع لكن طبعاً فيه معدل كبير من عدم الثقة بين الأطراف كلها وبعض وطبعاً عندنا أيضاً الحالة الفلسطينية منقسمة أكثر من أي وقت سابق.

السؤال (5): بما تفسر غياب السلطة الفلسطينية أثناء الحرب على غزة؟

ج: السلطة الوطنية الفلسطينية بدءت بتشجيع ما حدث في القدس وهذا كان عمل سياسي جماهيري على أساس أن الرئيس عباس قال أنه مش عايز يعمل إنتخابات بدون القدس فهنا السبب الفلسطيني مع السبب الموجود المحلي داخل القدس جعل سلوك السلطة الوطنية الفلسطينية متسق.. لكن لما دخلنا بالصواريخ وبدءت معركة كبيرة مع إسرائيل حدث خفوت لأن فيه كم كبير من الغضب الفلسطيني وعلى الجانب الإسرائيلي مع المستوطنين خاصة إن فيه موضوعات إنفلتت بمعنى المدن المزدوجة بين اليهود والعرب حدث صراع غير ذلك في إسرائيل مثل ما في غزة.. يعني غزة بها (11 تنظيم مسلح) حماس والجهاد هم الأقوى ومعروفين لكن فيه تنظيمات صغيرة كثير وإسرائيل مليئة بحاجات صهيونية من هذا القبيل أنه ناس متعصبة وناس فاشية بالمعنى ده فهؤلاء بيشعلوا قضية الإستيطان وقضية علاقة الصهيونية بالمكان اللي فيه المسجد الأقصى اللي هو حكاية الهيكل اليهودي وأشياء من هذا القبيل.

السؤال (6): هل إعمار غزة سيتم على الشروط الحمساوية؟ أم الشروط الإسرائيلية؟

ج: لا.. سيتم على الشروط المصرية لأن مصر أخذت الطليعة بمعنى أنه الأول طبعاً عندك حوالي (72 ألف) فلسطيني لاجئ داخل غزة وهم أصلاً لاجئين لكن نتيجة أن الضرب يخترق الخنادق والأنفاق، ما اضطر هؤلاء الفلسطينيين للفرار إلى المناطق التي بها البعثات الدولية والأنروا.. فيها المدارس والمساجد 72 ألف محتاجين أكل وشرب وغذاء ودواء وأول قافلة مصرية ذهبت هناك كانت تحمل حاجات زي كده.. بعد ذلك الحاجة الثانية إنك دخلتي بلدوزرات وأدوات كبيرة من أجل أن تبدئي تخلي الطريق لإمكانيات التعمير بنتكلم عن 17 ألف منزل أو وحدة سكنية ثم تدميرها وهذا طبعاً رقم مهول وأنه خاصة الواضح أنه كان فيه نوع جديد من التسليح بتجعل العمارة تقع.. لو نرى الصور نجد كل سقف فوق الثاني استخدموا القادة فيها قذائف ذكية جديدة حتى (السنوار) بيتكلم أن فيه (90 قيادي) في حماس أصيبوا بالضربات الجوية دي.. ما أريد قوله هو أن لا بد تخلي المكان أولاً من الدماء وبقايا المخلفات نتيجة القذف في الجو بعد ذلك اعتقد أن مصر بدءت تتكلم مع السلطة الوطنية والمسئولين في غزة لاستكمال عملية الإعمار ومثلما واضح أن مصر عندها خبرة كبيرة جداً في التعمير وعندها بعض الأمور الخاصة يعني مصر مثلاً عايزة تبني مدينة عشر آلاف وحدة سكنية فهذا يعني شيء ذكي من ناحيتنا أن إحنا نعمل حاجة بتبقى الناس تشوفها والغزاويين يشوفوها.

السؤال (7): مفاوضات فيينا ستبدأ غدا.. هل تتوقع أن تنتهي بتوقيع اتفاق بين إيران وأمريكا؟

ج: بالنسبة للجولة السادسة أو التاسعة أو غيره أنا لا أقدر أقول قربنا أو لم نقترب من الإتفاق فأنا لست قريب من المفاوضات لكن أنا واثق أنه آجلاً أو عاجلاً سيحدث إتفاق لأن الطرفين الإيراني والأمريكي محتاجين هذا الإتفاق.. (بايدن حملته الإنتخابية قامت على العودة لهذا الإتفاق هو الجديد في الامر أنه ما بين إلغاء الإتفاق وعودته فيه متغيرات حدثت في القدرة النووية الإيرانية.. أمريكا تريد تطلعها خارج الموضوع يعني نرجع للنقطة التي كنا عندها عند الإتفاق الماضي حتى 2015.. الإيرانيين أولاً يريدون أن يأخذوا براءة كاملة من العقوبات بمعنى أن تلغي كل العقوبات وما حدث أن خلال الخمس سنوات تم فرض أشكال مختلفة من العقوبات بعضها صعب إلغائها.. إنما الموضوع له علاقة بالـ phasing يعني ممكن نعمل حاجات الآن ونعمل حاجة بعد أسبوع أو بعد سنة عندما تفككي القضية شوية يكون من الممكن أن تأخذي جزء من هنا وجزء من هنا.. والجزء الآخر هو أن أمريكا تريد أن تعمل ربط ما بين الإتفاق النووي والعيوب التي كانت تُقال على الإتفاق وبأنه أطلق يد إيران في المنطقة وإلى التوحش الموجود وفيه ضغوط يعني إسرائيل عاملة ضغط إنها ممكن تتصرف من جانب واحد.. السعودية عاملة ضغط وفي الوقت نفسه السعودية بدءت في الكلام مع إيران لكن لا نعرف هذا الموضوع إلا القليل جداً حتى الآن نعرف أنها حدثت أو تحدث لكن حول ماذا بالضبط؟ لكن الجزء الذي بدء يتحرك من هذه الإتصالات هو الجانب اليمني وخاصة عن طريق عمان.
سؤال: سلطنة عمان أصبحت تلعب دور كبير؟

السؤال (8): لكن من الواضح أن أمريكا لن تفي بتعهداتها بأن يتضمن الاتفاق التدخلات الإقليمية لإيران؟

ج: لاء بس دي ورقة ضغط.. أنا أعتقد أنه هم سوف يدخلوا التدخلات الإقليمية في مرحلة ثانية.. يعني هذه هي الطريقة الوحيدة التي يخرجوا بها بإتفاق لأن روسيا والأوروبيين يريدون إن الكل يرجع لأنه يريدوون أن يضعوا كاب حاجة تغلق على التطورات الإيرانية النووية.

السؤال (9): هل ستصمت إسرائيل في حال التوصل إلى إتفاق؟

ج: هذه مزايدة منه من أجل الصراع السياسي الداخلي في إسرائيل إنما هو طبعاً إسرائيل جزء ومبدأ من أمنها القومي إنها لا تربط أمنها القومي بأي أحد تاني بما فيه الأمريكان وإن هم في أوقات ذهبوا وضربوا في العراق وضربوا في سوريا مفاعلات وبرروا الضربات معتبرين إنه حصول دول غير عاقلة مثل سوريا والعراق وإيران من وجهة نظرهم على السلاح النووي سوف يستخدموه لأن الناس دي بتتكلم عن إزالة إسرائيل من الوجود فالحاجة التي تُزيل إسرائيل من الوجود هي ضربة نووية فإسرائيل بما أنها جزء من الإستراتيجية العسكرية بتاعتها إنها تعمل ضربات وقائية قبل ما الخطر يتمثل إنما أيضاً علاقاتها بالولايات المتحدة كبيرة وباليهود الأمريكان وإنها تنفرد بضربة اعتقد أنه حتى الرأي العام الإسرائيلي الذي إعتاد على إنه علاقاته مع الولايات المتحدة جزء هام من الأمن القومي الإسرائيلي أعتقد لن يفعلها لكن هو بيضغط على الأمريكان وقد حدث مقابلات بين المخابرات الإسرائيلية والمخابرات الأمريكية وزير الخارجية (جابي اشكنازي) ذهب للأمريكان فيه صلات جامدة وإتصالات ففي موضوع حرب غزة في الأول كان فيه ست مكالمات تموا مع نتنياهو.. لاء فيه علاقات وثيقة أكثر حتى من التي نراها بين أمريكا والإسرائيليين.

السؤال (10): ما رأيك في دبلوماسية وسياسية جو بايدن خاصة في اليمن؟

ج: هو على حسب ما قاله في الحملة الانتخابية يقوم بتنفيذه.. الرجل قال أولوياتي الجبهة الداخلية الأمريكية أولاً والجبهة الداخلية فيها رقم (1) الكورونا ومعناه أنه يوصل بسرعة للحد الأقصى من التطعيمات التي تجعل الإقتصاد الأمريكي يرجع تاني رقم (2) هو قال صراحة أريد الإنسحاب من الشرق الأوسط هذا موضوع أولى به أهله أهل الشرق الأوسط لأن أمريكا عندما تتورط بتكون النتيجة أنها لا تستطيع أن تطلع.. عندما ذهبت إلى أفغانستان بعد سبتمبر 2001 ثم العراق والنتيجة أنهم قعدوا في الإثنين حوالي 20 سنة بدون نتيجة واضحة وبتكلفة عالية.. بنتكلم فيه أفغانستان حوالي 3 تريليون دولار والعراق 2 تريليون.. ثروة كبيرة جداً فهو قراره الإنسحاب من الشرق الأوسط لكن فين المصلحة الأمريكية؟ في آسيا دول من وجهة النظر الأمريكية دول ناهضة إقتصادياً سوق كبيرة.. السوق الأمريكية مهم بالنسبة لهم سواء اليابان أو الصين أو كوريا الجنوبية واندونيسيا.

السؤال (11): ولماذا يسير على خطى ترامب في العداء للصين وروسيا؟

ج: دي من الفكر الإستراتيجي الأمريكي بغض النظر عن ترامب أو بايدن إنتي بتتكلمي عن الدولة النووية المقابلة في العالم وهي روسيا والمنافس الإقتصادي هو الصين التي أصبحت دولة عظمى ومن كثرة صادراتها أصبح عندها فائض في الدولار فمثلاً نحن في مصر لدينا 40 مليار دولار الإحتياطي النقدي في الصين الإحتياطي من الدولار 1,2 تريليون دولار طبعاً الصين عملاق إقتصادي أمريكا ترى أنه نمى على أكتاف السوق الأمريكية سواء كان ترامب أو بايدن الإثنين لكن القضية هو كيف تعالجي هذا الموضوع هو ترامب كان داخل في مواجهة برفع الجمارك بيعمل كده.. بايدن لاء العكس رأيه أنه يريد يقول للصين أن لا بد يبدوا موقف تعاوني مع أشياء مثل الإغراق بالسلع والأشياء مثل ذلك يكون فيه متعاونين في موضوع مثل الإحتباس الحراري (بايدن) جزء من سياسته له علاقة بالبيئة والاحتباس الحراري والمناخ والتغيرات فبدون تعاون بين الدولة الأولى في التلوث الكوني وهي الصين والثانية الولايات المتحدة لأن صناعتهم مسخنة المناخ وفيه احتباس حراري فهو من أوائل الأشياء التي عملها أنه رجع لإتفاقية باريس.

السؤال (12): هل الليبرالية انتهت من العالم؟

ج: لاء أنا رأيي ضعفت أو ارتخت قليلاً أو فقدت كثير من العنفوان اللي كان موجود فيها.. هي فكرة مثلها مثل الشيوعية الاتحاد السوفيتي إنهار وأوروبا الشرقية تغيرت لكن فيه ماركسيين في العالم وأحزاب شيوعية وفيه ناس بتقول إحنا مش قلنا حاجات.. الأفكار الليبرالية طبعاً ضعفت لأنه بالقياس ممكن كان فيه نقطة مع بداية الألفية أصبح عدد الدول الديمقراطية والليبرالية في العالم أكثر من الدول غير الديمقراطية وغير الليبرالية.. الآن الميزان إنفلت يعني العدد الأكبر للسلطوية من الأحزاب.. الذي لا يستطيعون فهمه قوى في أمريكا إن ده نتيجة ظروفهم لأن بلاد العالم مختلفة عن بعضها مثل البني آدميين.

السؤال (13): هل أصبح التأييد المطلق لإسرائيل ليس من المسلمات الآن داخل أمريكا؟

ج: هذه صياغة فيها حدية شوية لأن كان فيه مظاهرات لصالح الفلسطينيين ولكن كان في مظاهرات لصالح إسرائيل أيضاً ومن داخل النخبة إلى جانب على مستوى العالم فيه دول مثل ألمانيا والنمسا والتشيك ومعظم أوروبا الشرقية كانوا يؤيدون إسرائيل في الحرب بسبب إن حماس لها دور كبير فيها وهم خلال العشر سنوات الماضية ظاهرة الإرهاب ودهس الناس بالسيارات أو طعنهم في المطارات أو إلى آخره.. خلق سمعة داخل الساحة الأوروبية بارتباط الحركات الأصولية والفكر الإرهابي مع التنظيمات التي تزعم أو بتقول إنها تمثل الإسلام بشكل أو بآخر.

السؤال (14): هل من الممكن أن يكون هناك إتصالات بين أمريكا وحركة حماس على غرار ما حدث مع طالبان؟

ج: طبعاً في السياسة الدولية من الناحية النظرية ممكن.. إنما أيضاً هو موضوع طالبان أثبت فشله بمعنى أن ما حدث أن الصفقة كانت إن أمريكا تنسحب وطالبان تتفق مع الحكومة الأفغانية وبالتالي يجري نوع من إقتسام السلطة بين كل الناس وهذا يجعل طالبان ممثلة وصوتها مسموع وتطلع من الأحراش الأفغانية والجبال إلى الدور الديمقراطي العام والإحتكام لصندوق الإنتخابات طالبان كانت تريد الإثنين إنها تعمل تسوية مع أمريكا وأمريكا تمشي وهم يطلعوا مثلما حدث في فيتنام تماماً أن الشيوعيين طلعوا وأخذوا فيتنام الشمالية والجنوبية مع بعض هذا النموذج الذي طالبان عملته لم يتفقوا وترامب مشي وجاء (بايدن) وقال نحن ها نمشي في كل الأحوال يوم 11 سبتمبر يوم ضرب البرجين هاتكون منسحبين تماماً من أفغانستان وهم يصطفوا.. فهو ليس مستبعداً أي حاجة تقريباً يعني في السياسة الدولية لا يوجد شيء مستبعد دائماً تضعيها على دائرة الإختيارات الموجودة أمامك وإنتي عندك قطر التي علاقتها قوية بأمريكا بتشتغل جسر مع حماس وكانت بتعمل جسر بين الإسرائيليين وحماس بأنها تعطي حماس أموال يعني آخر أزمة أعطوهم 17 مليون دولار مقابل إنهم لا يطلقوا صواريخ ومقابل أن الإسرائيليين يعطوهم كمية كهرباء أعلى ويعطيهم فرص أكبر لصيد السمك في البحر الأبيض المتوسط فكان فيه تفاهمات التي يقوم بها القطريين والأمريكان كانوا يعلمون بها لكن جرى خدشها بإطلاق الصواريخ أي قطعها لكن ممكن تأتي أشياء تساهم في موضوع التهدئة.

السؤال (15): هل تتوقع أن يتخلص العالم قريباً من جائحة كورونا؟

ج: لا يوجد خلاص كامل منها قريب في رأيي يعني نحن العالم أعتقد فيه قرار أنه علينا ده بيسموه الـ New Normal أو المعتاد الجديد يعني سنضع كمامات سنأخذ لقاحات طبعاً هايبدء يقل تدريجياً.. المسألة دي ليست في هذا العام في تصوري لكن فيه بدايات لتحسن الموقف نسبياً.. لكن ده جزء من القاموس خاصة أنه لسه اللقاحات في أول مراحلها يعني نحن لا نعرف قوي كيف أن اللقاح يتكون بالسرعة التي تم بها هذه.. ما زال فيه جيل ثاني من اللقاحات التي ستأتي وستبقى أطول مدى وأيضاً تكون فيه حاجة لها علاقة بالعلاج يعني ممكن جداً تكون عاملة مثل الإنفلونزا فتأخذ حبيتين فالحرارة تنزل وأشياء مثل ذلك.. فالمعامل شغالة وإنما مش نتيجة العجلة الدولية التي تريد حل تخرج منه من الأزمة.. اللقاحات ما زالت في أولها من الناحية العلمية البحتة.. لا بد إن الناس تأخذها إنما هذا يُحسن جزئية إنما التحسن يحتاج إلى مزيد من التجارب والإحصائيات حول استخدام اللقاحات وهذا لا أرى إنه سيحدث قريباً يعني فيه بعض التنبؤات بتوصلنا لسنة 2023.. وأرد يعني فيه حاجات مثلاً مثل (الإيدز) أخذ وقت قريب من كده.. الإيبولا أخذ وقت أقصر من كده.

السؤال (16): البعض يتوقع أن تصبح مصر قوة اقتصادية كبيرة.. فما هي توقعاتك؟

ج: توقعاتي لمصر جيدة إنما لا بد نعرف إن نحن عرفنا معدلات للنمو جيدة إنما ليست مثل القفزة التي تمت في الدول الصناعية التي سبقتنا.. بنتكلم قبل الأزمة على 5,6 معدل نمو في مصر.. دول مثل كوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة وحتى إندونيسيا كانت في المراحل التي نحن فيها تنمو بت 9، 8، 10%.. الصين في بعض الأوقات كانت تنمو بـ13% حتى إنها كانت بتفكر كيف توقف النمو over heating للإقتصاد لأن عندما تنمو دولة بنسبة 13% بيكون فيه إقبال على الوقود بيزيد السيارات أكثر في الشارع ودخان وتلوث بالذات في معدلات النمو العالية بتعمل تسخين قوى في الإقتصاد ففي الصين كانوا عايزين الـ13 تنزل لـ 9 أو 8 نحن محتاجين نوصل لـ8 و 9% في مصر ونحن لدينا خطة عموماً في مصر لغاية سنة 2030 وأنا متفاءل إن نحن خلال الفترة القادمة إن مصر من الممكن وهي بالفعل بدءت خطوات من الصلابة الإقتصادية بمعنى أن الصلابة الإقتصادية إن كل المشاكل الأساسية بتاعت مصرلم تعد موجودة.. لا يوجد عندنا مجاعة ممكن فيه ناس تريد أن تأكل أحسن.. عايزة أولادها أكثر سرعة وأكثر قدرة إنما لا توجد مجاعة ولا توجد أزمة إسكان.. أزمات كلها لها علاقة عايزة بيت كبير أو صغير فيه مسألة الإختيارات..
أنا عشت زمن أزمة إسكان في البلد رهيبة إنما هي الآن أزمة إن الناس يبقى معها فلوس علشان تجيب اللي هي عايزاه فهذا يعني حصل أن كان فيه زمان الحل الأسهل تروح في حتة عشوائية وتأخذ حاجة فتزيد العشوائيات الآن أصبح المعيار أو المقياس إبتدأ إن الواحد يبقى موجود في مكان يعني لائق شوية يكون فيه براح شوية.. إنما في ناس بتدافع عن العشوائيات لسه فيه زمن حتى تستبدلي الفكر ده بـ ده إنما فيه لكل زبون في مصر مكان.

السؤال (17): ختامًا.. رأيك في أزمة سد النهضة؟

ج: لست قلق وإنما مهتم، لكن نم أين يأتي القلق؟ عندما تجد أزمة معقدة وأن الذي يحاول حلها دكتور غير كفؤ أنا رأيي بالسوابق وأمامنا ثلاث سوابق كبيرة رقم واحد أزمة مصرية تركية في شرق البحر المتوسط.. والأزمة الليبية والأزمة الفلسطينية الأخيرة والثلاث أزمات كبار ومصر إدارتهم بطريقة إحترافية عالية وأحياناً تكون عاملة مثل عملية جراحية في المخ لا بد أن يكون الواحد حريص قوي بيقول إيه؟ وبيقول إيه إمتى؟ مفيش حاجة فيها عنتريات واللي ما يشربش من البحر الأبيض يشرب من البحر الأحمر أو هم زعلانين من سد واحد ها أعمل 100 سد ده شغل من كلام القذافي وكلام قيادات إحناه عرفناه.. السيسي قال خط أحمر مرة واحدة وأنا رأيي لن يقولها تاني.. فلكل حادث حديث إنما عندنا ما نقيش عليه أن الأزمة بتدار بشكل كبير من الحكمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com