أنواع الأحجار الكريمة وما يميزها عن غيرها من الأحجار

194

الأحجار الكريمة من اثمن الحلي التي يقتنيها الملوك والمراء والمشاهير ، وفيما يلي نعرض لكم أشهر أنواع الأحجار الكريمة حول العالم وخصائصها وألوانها والعديد من المعلومات عنها:

المرجان

يُعد المَـرْجَان أحد أشهر الأحجار الكريمة، وله العديد من الألوان الرئيسية منها اللون الأحمر والأحمر الداكن والوردي والبرتقالي

وعلى خلاف مع باقي أنواع الأحجار الكريمة، فإن المرجان مادة عضوية، ويتركب من مادة كربونات الكالسيوم. والمادة المرجانية الحمراء هي الهيكل الصلب لمستعمرة المرجان، وتتكون هذه المادة من شويكات دقيقة حمراء يفرزها حيوان المرجان، ثم تتماسك مع بعضها البعض لتعطينا هذا الشكل الرائع.

وأهم مناطق تواجده، هي: شواطىء وجزر البحر المتوسط، وأمريكا واليابان واستراليا والبحر الأحمر

الفيروز أو التركواز

الفَيْرُوزُ هو نوع من أنواع الأحجار الكريمة، ولونه مائل ما بين الأخضر الفاتح والأزرق السماوي.

يتكون هذا الحجر من الفوسفات والألومنيوم والنحاس، ويتكون نتيجة أبخرة النحاس الصاعدة، مع كميات قليلة من فوسفات النحاس والتي تمنحه اللون الأزرق، كما يضفي عليه معدن الحديد اللون الأخضر.

وأهم أماكن تواجده، هي: مصر، الصين، أمريكا، المكسيك، روسيا، أستراليا، إنجلترا، تايلاند، تركستان، تشيلي، سيريلانكا، وتعد جمهورية إيران أكبر منتج للفيروز في العالم.


اللؤلؤ

اللؤلؤ هو إفراز صلب غالبا كروي التشكل، يتكون داخل صدفة بعض أنواع الرخويات والمحار ويُصنف من الأحجار الكريمة،

وعلى عكس مختلف الأحجار الأخري، فاللؤلؤ ألوانه متعددة، ومنها: الأبيض والوردي والأزرق المعدني وكذلك الأخضر الغامق والأصفر والبني وغيرها من الألوان.

تفرز المحارة مادة اللؤلؤ على مراحل حول جسم مزعج، عادة ما يكون طفيليات. وتتكون اللؤلؤة من طبقات من كربونات الكاليسوم المتبلورة. وتعتبر اللؤلؤة المثالية مستديرة وناعمة تمامًا، ولكن من الممكن ان يكون لها أشكالًا عدة والمعروفة بـ “لآلئ الباروك”.

تتواجد أثمن اللآلئ تلقائيًا في البرية، ولكنها نادرة للغاية، إذ أن اللآلئ الصناعية المُستزرعة أو المستنبتة من محار اللؤلؤ وبلح البحر في المياه العذبة تشكل غالبية الكمية التي تباع حاليًا.

وأهم أماكن استخراج اللؤلؤ في العالم، هي: أستراليا والخليج العربي والهند.


الزمرد

هو حجر كريم معدني مكون من سيليكات البيريليوم والألومنيوم.

يتواجد غالبا باللون الأخضر والأخضر المزرق، وأحيانا بدرجات الأصفر المخضر.

يتم العثور عليه في المناجم بين الصخور الصلدة والرخام بخلاف معظم الأحجار الكريمة.

هناك دول كثيرة يوجد فيها الزمرد، وهي: روسيا والهند والبرازيل وأفريقيا، لكن أفضل الزمرد بشكل عام هو الزمرد الكولومبي.


الياقوت

الياقوت هو حجر كريم ذو مكانة عالية منذ قديم الزمن، لونه الأساسي أحمر اللون، ويتدرج بهذا اللون بدءًا من الأحمر الفاتح والوردي حتى الأحمر الغامق و الأرجواني المحمر.

الياقوت ينتمي إلى معدن السامور والذي هو عبارة عن أكسيد الألومنيوم. وينتج اللون الأحمر بشكل أساسي من وجود مادة الكروم.

وتوجد رواسب الياقوت بشكل كبير في شرق أستراليا وتايلاند وسريلانكا، ومدغشقر، وشرق أفريقيا وفي أماكن مختلفة في الولايات المتحدة (جبل الأحجار الكريمة) وفي نهر ميسوري بالقرب من هيلينا، التابعة لولايةمونتانا.


الزبرجد

الزَّبَرْجَد نوع من أنواع الأحجار الكريمة وهو عبارة أحد أشكال معدن الأوليفين. تركيبته الكيميائية تتكون من سيليكات المغنسيوم والحديد المزدوجة ووجود الحديد بتركيبته يضفي عليه اللون الأخضر، ولكنه يتواجد أيضا بدرجات الأخضر المصفر.

يعثر عليه في الصخور النارية القاعدية وفي الصخور الجيرية، وكان قديما يطلق اسم الزبرجد على الزمرد أيضاً، لكن لاحقا عرف العلماء إنهما حجرين منفصلين.

وأهم أماكن تواجده، هي: الصين وباكستان وتنزانيا وفيتنام والولايات المتحدة وميانمار التي يعد إنتاجها من الزبرجد الأفضل في العالم.


العقيق

العقيق تعبير لا يصف معدن أو حجر معين، ولكن يطلق على مجموعة من الأحجار المعدنية التي يدخل في تركيبها معدن السيليكا.

وتتنوع ألوانه بين درجات الأبيض والأصفر والأحمر والأخضر والرمادي وحتى الأسود.

وينتمي العقيق كما ذكرنا سابقًا، إلى أحجار السيليكا أو ثنائي أكسيد السيليكون، ويشوبه أكسيد الحديد وأحيانا بعض النيكل كما قد يحتوي على فقاعات من الماء أو الغاز.

ويوجد بشكل رئيسي على هيئة طبقات في تجويفات الصخور الرسوبية، كما ينتشر وجوده في مناطق الحمم البركانية أيضًا.

وأشهر مواطن العقيق، هي: منغوليا، واليمن، والمغرب، ونيوزيلندا، وكندا، وتايلاند، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، والبرتغال.

 

 

الأوبال

حجر كريم نصف شفاف له لمعان مُتلألئ، وهو نوع من السيليكا غير المتبلورة (سيليكا مائي)، يختلف في اللون من شفاف إلى أبيض حليبي، مع عدد لا حصر له من الألوان الأخرى من الأخضر والأحمر والأصفر والبني والأسود. يحتوى على الماء بكمية قد تصل إلى 20 ٪. استخدم الأوبال بوصفهِ حجراً كريماً في العديد من الثقافات منذ آلاف السنين. ويعد هذا الحجر من الأحجار الوطنية الأسترالية، حيث يتواجد في أستراليا بكميات كبيرة وأنواع مختلفة وباهرة.

تعد القارة الأسترالية أهم وأشهر مواطن الأوبال الثمين في العالم وإن كانت اقطار أخرى قد عرفته قبل اكتشاف هذه القارة، بيد أن الكميات الكبيرة والأنواع المثيرة منه هنا جعلته حجر أستراليا الوطني دون منازع فقدمت الأرض الجديدة لعالم المجوهرات أكبر أوبال ثمين في الوجود وهي الجوهرة (اولمبك تسترليس) التي تزن 127 رطلًا وبلغت أبعادها 10×5.5×5 إنش. وتتوزع مواطن الأوبال الأسترالي في ثلاثة أقاليم، هي:

أستراليا الجنوبية: اكتشف الحجر لأول مرة في إنكستون عام 1849، وشهد الإنتاج في هذا الإقليم تطورًا كبيرًا حتى بلغت قيمته في الربع لأخير من عام 1963 فقط نحو 3,250,000 جنية ومن أشهر حقول الأوبال في هذا الإقليم هما حقلي كوبربيدي واندموكا.
نيوساوث ويلز: تعد وايت كلفس ولفتنج رج أشهر حقول هذا الإقليم بلغ مجمل إنتاج أستراليا الجنوبية ونيوساوث ويلز عام 1902 نحو 140000 باوند وتحقق في منطقة لفتنج رج وحدها عام 1909 نحو اربعين ألف باون ارتفعت عام 1910 إلى 46200 باوند لتصل إلى 57300 عام 1911.

كوينسلاند: تحقق ثاني أهم اكتشاف للأوبال في أستراليا كلها عام 1872 في كل من لستويل دوانز وسبرنكشر.
أمريكا اللاتينية: في المكسيك وهندوراس.