جود دير.. محاولة عزل ترمب قبل 12 يوماً ستزيد من انقسام البلاد

22

استبق البيت الأبيض، الجمعة، الكونغرس في إمكانية اللجوء إلى محاولة جديدة لعزل الرئيس دونالد ترمب، الاثنين المقبل، ببيان قال فيه: “كما قال الرئيس ترمب الخميس ، هذا وقت الشفاء والوحدة كأمة واحدة”.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جود دير، إن محاولة عزل الرئيس دونالد ترمب، قبل 12 يوماً من نهاية ولايته، لن تؤدي إلا إلى مزيد من الانقسام في البلاد.

ويفترض أن يقدم أعضاء ديمقراطيون بمجلس النواب الأميركي، الاثنين، مشروع قانون لعزل لترمب، في وقت تنتظر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، رداً من نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، على إمكانية تفعيل التعديل الـ25 من الدستور لتنحية ترمب.

يذكر أن هناك دعوات لترمب بالاستقالة من قبل الجمهوريين الذين ذهب بعضهم إلى الدعوة لتفعيل التعديل الخامس والعشرين.

ودعت العضوة الجمهورية بمجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية ألاسكا، ليزا موركوفسكي، ترمب، للاستقالة.

وذكر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، أن عزل الرئيس دونالد ترمب في مثل هذه الظروف سيؤدي إلى مزيد من الانقسام بالبلاد. وأضاف في تغريدة على “تويتر” أن عزل ترمب من شأنه أن يضعف مؤسسة الرئاسة نفسها.

وتابع: “آمل أن يكون للرئيس المنتخب جو بايدن نفس الآراء، وأن يتحدث علانية حتى نتمكن من المضي في انتقال منظم للسلطة”.

كما نقلت شبكة “سي، إن. إن” أن الفيديو الذي سجله ترمب، الخميس، داعياً فيه للوحدة جاء تحت ضغط مساعديه.

والجمعة، غرد الرئيس الأميركي على “تويتر” مذكراً بعدد من صوتوا له، في إشارة فهمت على أنها تحذير للجمهوريين الداعمين لتنحيته أو محاكمته.

ووجهت وزارة العدل، الاثنين، تهماً لـ13 شخصاً قاموا باقتحام مبنى الكابيتول، الأربعاء الماضي، من بينهم الشخص الذي جلس على مكتب نانسي بيلوسي.