مابين نهر النيل ونهر الأمازون ومن أفريقيا إلى أمريكا وحكاية الأنهار

46

المياه رمز للحياة
المصريون الذين هاجروا ظلت مصر حاضرة معهم بماضيها وحاضرها واهتمامهم بمستقبلها شغلا شاغلا لأجيال تعاقبت ومرت بها الكثير من الاحداث

مدينة نيويورك كانت على موعد مع حدث قد يبدو انه بسيط لكنه حمل معه الكثير من المعانى
فى حى بروكلين ومنطقة الباى ريدج حيث تقيم جالية مصرية وعربية بشكل مميز كانت احتفالية بوصول منتج جديد لمياه معدنية حملت اسم ( مياه النيل )
محمد محجوب والذى يحمل معه خبرة ٣٠ عاما من تسويق أنواع معروفة من شوربات الطاقة فى السوق الامريكى وشارك معه ياسر نور الدين بوجوده الاعلامى وكلاهما لهما حضور بارز فى مجال العمل العام وخدمة الجالية العربية
استطاعا معا ان يقدما للمجتمع الامريكى منتجدا يحمل اسم مياه النيل
وقد كان الحدث مناسبة لإظهار مدى الاعجاب والتقدير الذى حظى به المنتج منذ ظهوره فى السوق الامريكى
الملفت للأنظار وهو التنافس الكبير فى داخل السوق الامريكى لأسماء كبيره فى مجال مياه الشرب والمياه المعدنية الشهيرة المتوافرة فى الأسواق المحلية ويزداد الاقبال عليها خلال شهور الصيف
نجحت فكرة تصنيع وتوزيع مياه معدنية حملت اسم النيل
ونجح ابناء مصر فى الدخول إلى الأسواق الأمريكية بهذا المنتج الذى قدم نوعا جديدا بمواصفات خاصة وحملت اسم النيل
انها مبادرة متميزة لمصريين هاجروا ونجحوا فى ان يحملوا معهم روح مصر وامل المصريين فى التميز والانطلاق نحو العالمية
على مدى ساعات النهار شهد حى الباى ريدج احتفالية قوية لترويج هذا المنتج
تظهر الصور معالم وتفاصيل الاحتفالية
تحية اعزاز وتقدير لاصحاب الفكرة