واشنطن وسول وطوكيو تدين عمليات الإطلاق الصاروخي لكوريا الشمالية

6

أعربت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان عن إدانتهم الشديدة

لأحدث عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية التي نفذتها كوريا الشمالية

يوم الأربعاء الماضي.

 

وفي بيان مشترك صدر الليلة الماضية عن وزراء الخارجية، الأمريكي

أنتوني بلينكين، والياباني هاياشي يوشيماسا، والكوري الجنوبي

بارك جين، تعهدت الدول الثلاث بتعزيز التعاون الثلاثي من أجل تحقيق

النزع الكامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتنفيذ قرارات

مجلس الأمن ذات الصلة تنفيذًا كاملًا، مؤكدةً في الوقت نفسه أنها

ما زالت منفتحة على الاجتماع مع كوريا الشمالية دون شروط مسبقة.

 

وأعربت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان عن قلقها العميق إزاء

إطلاق كوريا الشمالية في 25 مايو صاروخًا باليستيًا عابرًا للقارات

وصواريخ باليستية قصيرة المدى.

 

وأشارت إلى أن بيونج يانج زادت بشكل كبير من وتيرة ونطاق عمليات

إطلاق الصواريخ الباليستية منذ سبتمبر 2021، مؤكدة أن كل عملية

إطلاق من هذا النوع مثلت انتهاكًا لعدة قرارات صادرة عن مجلس الأمن

الدولي وشكلت تهديدًا خطيرًا للمنطقة والمجتمع الدولي.

 

وقالت الدول الثلاث: “إننا نحث جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية

على التقيد بالتزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن وأن توقف فورًا

للأعمال التي تنتهك القانون الدولي وتصعد التوترات وتزعزع استقرار

المنطقة وتعرض سلام وأمن جميع الدول للخطر“.

 

وأضافت “ردًا على الإجراءات غير القانونية والمزعزعة للاستقرار من

جانب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، نفذت دولنا مناورات

منسقة أمريكية كورية جنوبية وأمريكية يابانية، مما يدل على التزامنا

المشترك الذي لا لبس فيه بالأمن والاستقرار الإقليميين“.

 

وبحسب البيان أكدت الدول الثلاث التزامها بتعزيز التعاون الأمني

​​الثلاثي، كما جددت الولايات المتحدة تأكيد التزامها الثابت بالدفاع

عن كوريا الجنوبية واليابان، بما يشمل الردع الموسع.

 

وأعربت الدول الثلاث عن أسفها الشديد لفشل مجلس الأمن في

اتخاذ قرار ردًا على “انتهاكات جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية

الصارخة والمتكررة لقرارات مجلس الأمن الدولي”، على الرغم من

تأييد 13 من أعضاء مجلس الأمن لهذا القرار.

 

وأكدت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان أن الطريق نحو حوار

جاد ومستدام لا يزال مفتوحًا، وحثت كوريا الشمالية على العودة

إلى المفاوضات.

 

كما أعربت عن قلقها العميق إزاء المصاعب البالغة التي تواجه

الشعب الكوري الشمالي، بما في ذلك تلك الناجمة عن استمرار

تفشي كوفيد-19، وقالت إنها تأمل أن تستجيب بيونج يانج على

نحو إيجابي لعروض المساعدة الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com